Dr.Eman Elabed
اهلا وسهلا زائرنا الكريم
كم يسعدنا ويشرفنا تواجدك معنا
أخ /ت عزيز /ه علينا نتعلم منكم
نستفيد ونفيد معا من خلال ابدعاتكم
نرتقي معا بكل معلومه صادقه ونافعه
في الدين والدنيا يسعدنا جدا مشاركتم معنا
تحت شعارنا الاحترام المتبادل وحق كل الاعضاء
في حريه التعبير دون المساس بمشاعر الاخرين
ومنتداكم لا يقبل بالخوض في السياسه او الاساءه
واحترام عقيده الاخر

Dr.Eman Elabed


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

يونيو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية


ألفن الإسلامي

اذهب الى الأسفل

ألفن الإسلامي

مُساهمة من طرف محمد العابد في الأربعاء مايو 02, 2018 2:27 am

ألفن الإسلامي
هي مصطلح شامل للفنون المرئية في القرن السابع بعد الميلاد، التي أنشأها الفنانون المسلمون وغير المسلمين داخل الأراضي المسيطر عليها من قبل الشعوب والثقافات الإسلاميه، وهي تشمل أشكالا فنية مثل العمارة والديكور المعماري والفن الخزف والفسيفساء الخزفية والبضائع البراقه والنحت البارز والنحت الخشبي والعاجي والنسج الصوفي والرسم ورسم اللوحات والخط و طلاء الكتاب والطباعة المخطوطات و و صقل الكتب و تجليد الكتب وتصميم المنسوجات ، تشكيل المعادن، صياغة الذهب، النقش على الأحجار الكريمة ، من بين أمور أخرى. تاريخيا، الفن الإسلامي طور مجموعة واسعة الشكل من مصادر مختلفة وهي تشمل العناصر اليونانية والفن المسيحي المبكر الذي يجمع بين الثقافات الشرق أوسطية العظيمة في مصر وبيزنطة وبلاد فارس القديمة، إلى جانب ثقافات الشرق الأقصى للهند والصين.

العناصر الرئيسية في الفن الإسلامي

الفن الإسلامي ليس فن بلد معين أو شعب معين،إنه فن الحضارة التي تشكلها مجموعة من الظروف التاريخية؛ فتح العالم القديم من قبل العرب المسلمين،و بدوره التوحيد المطلق لأراضي شاسعة تحت راية الإسلام، وهي أرض كانت بدورها غزت من قبل مجموعات مختلفة من الشعوب ، منذ البداية، تم تحديد اتجاه الفن الإسلامي إلى حد كبير من قبل التركيبة السياسية التي تمتد عبر الحدود الجغرافية والاجتماعية.
الطبيعة المعقدة للفن الإسلامي التي تم تطويرها على أساس التقاليد لما قبل الإسلام في مختلف البلدان و الذي غزا ومزج كثير من التقاليد العربية والتركية والفارسية التي جمعت في جميع
أنحاء الإمبراطورية الإسلامية الجديدة.
الفنون الجميلة الأساسية في فن الحضارة الإسلامية
(هي التي تركز على الخط العربي والأرابيسك)
والهندسة المعمارية.
الشكل الرئيسي للعمارة الإسلامية هو المسجد، أما المباني الإسلامية الكبرى الأخرى، الدنيوية (مثل القصور) والدينية (مثل المدارس الدينية والأضرحة)، فتتضمن تعديلات جمالية للمسجد، وهناك سمة كلاسيكية من العمارة الإسلامية هي قوس حدوة الحصان.
المكون الرئيسي للمسجد هو قاعة الصلاة،
حيث يتم تنفيذ الطقوس الدينية، تحتوي قاعة الصلاة، التي كانت مغطاة تقليديا بقبة كبيرة (والتي قد تكون محاطة بقباب صغيرة)، على المنبر
(مكان القاء الخطبة من قبل الامام عليها) ومحراب
(مكانة تشير إلى اتجاه مكة المكرمة، نحو المسلمين توجيه صلواتهم ).
وهناك سمة أخرى مشتركة هي المئذنة: برج ضيق مع شرفة من خلالها (تقليديا) تكون النداء إلى الصلاة و بواقع خمس مرات في اليوم ، و المآذن غالبا ما تعلق على قاعة الصلاة، أو وضعت حول حواف فناء مقوسة، وموصولة مع قاعة الصلاة. بالإضافة إلى قاعة الصلاة والمآذن، يمكن تشييد غرف أو مباني إضافية.

الرسم الإسلامي


وبالنظر إلى أن الحضارة الإسلامية قد حظرت تقليديا تصوير الشخصيات في الفن البصري، فقد ركز الرسامون الإسلاميون جهودهم على الخط والأشكال المعقدة، وقد يكون هذا الأخير مجردا تماما، أو قد يتضمن عناصر زهرية، وهو مصطلح “الأرابيسك“، أي “النمط المعقد“، و ظهر من سيطرة مثل هذه الأنماط في الفن الإسلامي.
ويوجد الخط العربي والأرابيسك في وفرة على العمارة الإسلامية
(على سبيل المثال:السيراميك الملون والفسيفساء والنسيج)
 والفنون الزخرفية
 (على سبيل المثال، السيراميك، وتشكيل المعادن ، والمنسوجات).
وقد تم تحريم التجسيم في الفن البصري الإسلامي، مع استثناء رئيسي واحد: المخطوطات الثقافية ، في تناقض صارخ مع التجريد من معظم الفنون البصرية الإسلامية، وصفحات العديد من المخطوطات الإسلامية والتمثيل الخصب للعالم المادي ، بما في ذلك الشخصيات البشرية، إلا أن النطاق التثقيفي الإسلامي كان محدودا بطريقتين: لم تعالج إلا المواضيع الدنيوية (مع استثناءات نادرة)، وازدهرت التنويرات في الفرع الفارسي من العالم الإسلامي.
ومن الواضح أن التنويرات الإسلامية متأصلة في تقاليد الحضارة الطويلة من الأنماط المسطحة و المرسومة، بحيث لا يتم تقديم الشخصيات (وبيئاتها المادية) بطريقة واقعية ثلاثية الأبعاد ، بل تكون كمساحة مسطحة ملونة ، ويملأ المشهد النموذجي العديد من المساحات المغطاة بالنمط ، مثل الملابس والأسطح المعمارية وأوراق الشجر.

الديكور الإسلامي

اثنين من العناصر الهامة في الفن الديكوري الإسلامي هي:
أنماط الزهور والخط.

– أنماط الزهور في الديكور الإسلامي :

وقد استخدم الفنانون الإسلاميون الأزهار والأشجار عادة كزخارف لتزيين القماش والأشياء والأشياء والمباني الشخصية، وكانت تصاميمهم مستوحاة من التقنيات الدولية والمحلية، على سبيل المثال، كان الديكور المعماري المغولي مستوحى من الفنانين النباتيين الأوروبيين، فضلا عن النباتات الفارسية والهندية التقليدية، وهو شكل مزخرف للغاية وكذلك معقد ، وغالبا ما تستخدم تصاميم الأزهار كأساس لـ “نمط لانهائي” نوع من الزخرفة ، وذلك باستخدام الأرابيسك (أنماط نباتية هندسية) و تغطي السطح بالكامل، الإيقاعات اللانهائية التي تنقلهاو تكرار الخطوط المنحنية تنتج الاسترخاء، والتأثير الهادئ، والتي يمكن تعديلها وتعزيزها من قبل الاختلافات في الخط واللون والملمس، في بعض الأحيان يتم التشديد على الزخرفة، ويتم تطبيق تصاميم الزهور على أقراص أو لوحات من الرخام الأبيض في شكل صفوف من النباتات منقوشة بنعومه و في انخفاض البروز، جنبا إلى جنب مع زخارف متعددة الألوان من الأحجار الكريمة.

الخط في الديكور الإسلامي:


بعيداً عن الأشكال الهندسية الطبيعية وشبه الطبيعية والمجردة المستخدمة في النمط اللانهائي، لعب الخط العربي دورا مهيمنا في الفن الإسلامي، ودمج في كل نوع من المشاريع الزخرفية – ليس تقليل و لكن لأنه يوفر صلة بين لغة المسلمين و دين الإسلام، كما هو مبين في القرآن، كمقطع من اية معينة و المقاطع كاملة ، القرآن لا يزال مصدرا رئيسيا لفن الخط العربي والديكور.
وهكذا، فإن جميع المباني الإسلامية تقريبا تظهر نوعا من النقش في الحجر، والجص، والرخام أو فسيفساء السطوح، النقش في كثير من الأحيان، وإن لم يكن دائما، اقتباس القرآن، أو كلمات واحدة مثل “الله” أو “محمد” قد تتكرر عدة مرات على كامل سطح الجدران، ترتبط النقوش الخطية بشكل وثيق مع هندسة المبنى وغالبا ما تستخدم كإطار حول العناصر المعمارية الرئيسية مثل البوابات والكورنيش، في بعض الأحيان يقتصر النص الديني على لوحة واحدة أو قرص منحوت (خرطوشة) التي قد تكون مثقوبة وبالتالي خلق نمط معين من الضوء.

الكتابات الخطية

هناك نوعان من النصوص الرئيسية في الخط الإسلامي التقليدي
 الكوفي الزاوي و النسخ المخطوط.
الكوفي، شكل المبكر، والتي تم إنشاؤه في الكوفة- جنوب بغداد، ويبرز الضربات العمودية للحروف ، و كان يستخدم على نطاق واسع خلال القرون الخمسة الأولى من الإسلام في العمارة، و لنسخ من القرآن الكريم (القران) والمنسوجات والفخار، وهناك ثمانية أنواع مختلفة من النص الكوفي من بينها ثلاثة أنواع مذكورة هنا: (أ) الكوفي البسيط. (ب) الأوراق الكوفية التي ظهرت في مصر خلال القرن التاسع قبل الميلاد ولها الضربات العامودية التي تنتهي في فلقة ورق شجر أو أنصاف سعف نخيل، (ج) الكوفي المزجج الذي تضيف فيه زخارف نباتية ومخطوطات إلى أوراق الشجر و أنصاف سعف نخيل ، كما يبدو أنها قد طورت في مصر خلال القرن التاسع قبل الميلاد ووصلت إلى أعلى تطور لها في العصر الفاطمي (969-1171).
منذ القرن الحادي عشر فصاعدا، حلت الكتابة بخط النسخ محل الخط الكوفي تدريجيا، على الرغم من أن نوع من النمط الخط كان معروفا في القرن السابع قبل الميلاد، إلا أن انشاء خط النسخ يعزى إلى “ابن ـمقلة“. عاش “ابن مقلة” في بغداد خلال القرن العاشر، وهو الرائد أيضا عن تطوير نوع آخر من خط الكتابة و هو خط الثلث، وهو يتبع عن كثب الخط النسخي، ولكن بعض العناصر، مثل الضربات العمودية أو خطوط أفقية مبالغ فيها.
في إيران تم اختراع العديد من أساليب الخطوط وتطويرها من بينها “التعليق” كان مهما، من أصل “التعليق” تطوير “النستعليق“ويعني نسخ تعليق أي مزج الخطين معا، وهو شكل أكثر جمالا وأناقة وشكل المخطوطة في الكتابة، و الذي أنشأها كان “مير علي تبريزي“، الذي كان نشطا في النصف الثاني من القرن الرابع عشر، أصبح “النستعليق” النمط السائد للخط الفارسي خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر.

تاريخ الفن الإسلامي

– الفن الأموي (661-750):

لوحظ في هيئته الدينية والمدنية، مثل قبة الصخرة في القدس (التي بناها الخليفة عبد الملك بن مروان سنة 691) والمسجد الأموي في دمشق (انتهى العمل منه سنة 715).

الفن العباسي (750-1258):

تحولت السلالة الحاكمة العباسية من العاصمة دمشق إلى بغداد – التي أسسها المنصور في 762، وهي أول مدينة كبرى تم بنائها بالكامل من قبل المسلمين، و التي أصبحت المدينة المركز الإسلامي الجديد ورمزت إلى التقارب بين أشكال الفن الشرقي والغربي: الإلهام الشرقي إيران ، والسهوب الأوروبية الآسيوية ، والهند والصين؛ التأثير الغربي التقليدي القديم وأوروبا البيزنطية ، وفي وقت لاحق أصبحت سامراء العاصمة.
وقد لوحظت العمارة العباسية في الصحراء مثل حصن الأخيضر (ج 775) 120 ميلا جنوب بغداد، جامع سامراء الكبير، ومسجد ابن طولون بالقاهرة، وأبو دلف (الملوية ) في العراق،
ومسجد القيروان الكبير في تونس.
الفنون الأخرى التي تم تطويرها في عهد العباسيين شملت فن النسيج الحريري ،دهن الحائط ، والفخار القديم، لا سيما اختراع اللمعان (الطلاء على السطح الأملس مع الصباغ المعدني أو اللمعان) ، وكانت هذه التقنية الأخيرة فريدة من نوعها لخزافين بغداد والسيراميكيين. أيضا، بدأت الزخارف الخطية تظهر على الفخار خلال هذه الفترة.
يتبـــــــــــــــــع


عدل سابقا من قبل محمد العابد في الأربعاء مايو 02, 2018 3:06 am عدل 1 مرات
avatar
محمد العابد
Admin
Admin

المهنـــــــــــه :
المزاج :
S M S :
التعارف : آحلي منتدي
الجنسيه : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2274
تاريخ التسجيل : 19/09/2016
العمر : 64
الموقع : http://sanko.alhamuntada.com/forum

http://sanko.alhamuntada.com/forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ألفن الإسلامي

مُساهمة من طرف محمد العابد في الأربعاء مايو 02, 2018 2:32 am

الفن الأموي في إسبانيا:

وبالتوازي مع العباسيين في العراق، حكم أحفاد السلالة الأموية السابقة إسبانيا، وأصبحت قرطبة ثاني أهم مركز ثقافي في العالم الإسلامي بعد بغداد، كان الفن الأموي والعمارة الأموية في إسبانيا يتمثل في إنشاء المسجد الكبير في قرطبة على وجه الخصوص، لوحظت هذه المنطقة لانصهارها من التصاميم المعمارية الرومانية والإسلامية الكلاسيكية، والتطور العام للغة إسبانو-إسلامية في الرسم، والنحت البارز، والنحت المعدني الدائري، والفنون الزخرفية مثل السيراميك.

الفن الفاطمي في مصر (909-1171):

في العهد الفاطمي، أخذت مصر زمام المبادرة في الحياة الثقافية للإسلام الغربي في الفنون، لوحظت هذه السلالة في الهياكل المعمارية مثل المسجد الأزهر والمسجد الحكيم في القاهرة؛ والفن الخزفي في شكل الفخار المزخرف بالرسوم التصويرية ونحت العاج وكذلك النحت البارز وظهور “نمط لا حصر له” من الزخرفة المجردة، الفن الفاطمي مشهور بشكل خاص لتطبيق التصاميم على كل أنواع الأسطح.





الفن السلجوقي في إيران والأناضول (تركيا):



وفاز السلاجقة في منتصف القرن الحادي عشر بالنضال من أجل السلطة في إيران وشمال الهند، بما في ذلك الطهيريين والسامانيين والغزنويين، في الفن الإسلامي، لوحظت هذه السلالة قبل كل شيء لتصاميمها المعمارية والبناء، والتي يجسدها مسجد جامعي في أصفهان، التي بناها ملك شاه، و يتم تطوير الأشكال الأساسية للتصميم المعماري وصياغتها بشكل دائم لفترات لاحقة، وكان أهمها مسجد المحكمة والمدرسة، فضلا عن أشكال الأبراج القبرية والأضرحة ، كما تم توسيع التمثيل التصويري، على غرار الرموز الإيقونية في آسيا الوسطى، عبر الفنون البصرية ، كما تفوق السلاجقة في نحت الأحجار، واستخدموه في الزخرفة المعمارية، فضلا عن القرميد المطلي والفسيفساء الخزفيه.

الفن المملوكي في سوريا ومصر (1250-1517):




تم إنشاء العديد من الأعمال الحجرية الضخمة في العمارة الإسلامية خلال هذه الفترة، بما في ذلك مدرسة و ضريح السلطان حسن في القاهرة ، مدرسة وضريح السلطان قلاوون في القاهرة ، مدرسة و ضريح قايتباي ، كما تم تصميم الديكورات الداخلية و الداخلية بشكل غني في مجموعة متنوعة من الوسائل المعلومة : الجص، النحت النافر، و اللوحات الزخرفية ، الزجاج و المعادن المطلي ، أيضا تطورت بشكل كبير ، على سبيل المثال، الحوض المعدني الرائع من العهد المملوكي ” بابتيستا دي سانت لويس “ (سوريا) ، وهي واحدة من أعظم الروائع من نوعها في الفن الإسلامي، مزينة في الخارج مع تزيين مركزي من الرموز ومع التزيينات المتقابلة من الحيوانات، بل هو مزخرف أيضا بمشاهد مفصلة عن الصيد في الداخل، وعموما، يذكر أن العصر المملوكي بأنه العصر الذهبي للقرون الوسطى بالقرب من الثقافة الإسلامية الشرقية.

الفن النصري في اسبانيا (1232-1492):


أنشأوا بنو نصر ، الذي تركز حكمهم في غرناطة، ثقافة حققت مستوى من الروعة دون شبيه في إسبانيا الإسلامية، وإعادة أمجاد أول فترة إسلامية كبيرة تحت حكم أموي ، قادت العمارة النصرية الطريق، الذي يجسده قصر الحمراء في غرناطة، في هذا المبنى وجدت العناصر الأساسية للهندسة المعمارية الإسلامية والتصميم المعماري أعلى المستويات التعبيرية: على سبيل المثال، وهو مبنى عائم فوق سطح الأرض، في الفن الزخرفي، تم تطوير بريق اللوحات بشكل كبير، كما كان نسيج خيوط الذهب للزخرفة والتطريز.


حكم منغول في إيران خلف حكم تيمور (تيمورلنك) الذي جاء إلى جنوب سمرقند، ومن الأمثلة على ذلك العمارة التيمورية مساجد كيرنان ويزد، الجامع الكبير في سمرقند (مسجد بيبي خانوم) الذي بدأ في حوالي 1400، غور أمير، ضريح تيمور في سمرقند (1405)، والمسجد الأزرق في تبريز (1465 )، وكان الديكور المعماري يستخدم في زخرفة الخز متعددة الألوان، في الفنون البصرية الأخرى، عرضت اللوحة تيموريد مفهوم استخدام المنطقة التصويرية بأكملها، في حين أن المخطوطات المضيئة أنتجت في “النمط الإمبراطوري التيموري“، ظهرت مدارس بارزة من اللوحات التيمورية في شيراز وهراة وأماكن أخرى ، أنتجت هرات سلسلة من المخطوطات المرسومة الرائعة، فضلا عن مجموعة مماثلة من التطورات في الفنون الإسلامية للخط و تجليد الكتب، كما تم تطوير فن الزجاج الملون، وبشكل عام، قد ينظر إلى الفن التيموري على أنه صقل و حتى تهذيب للمثل الأساسية للفن الإسلامي الشرقي.


(1400-1900)الفن العثماني :


مع الفتح العثماني للقسطنطينية مركز بيزنطة والإمبراطورية الرومانية الشرقية، أصبحت المدينة مرة أخرى نقطة محورية للفن والثقافة الإسلامية الغربية، والعمارة العثمانية لوحظت قبل كل شيء في قبة المسجد ، وكان شكل أولي أولو جامع في بورصة ، في وقت لاحق من المباني العثمانية من قبل المهندسين المعماريين الإسلاميين وتشمل: مسجد السلطان سليمان (بدأت عام 1550) ومسجد السلطان سليم ، أدرنة – وكلاهما صمم من قبل المعماري ” سنان “ الذي كان الأكثر شهرة من جميع المهندسين المعماريين العثمانيين – مسجد السلطان أحمد الأول (المعروف باسم ” المسجد الأزرق “)، ومسجد السلطان أحمد.

وشملت التطورات في الديكور المعماري نمطا جديدا من تصاميم الأزهار متعددة الألوان في بلاط السيراميك والفخار (بالإضافة إلى اكتشاف الصباغ الأحمر المشرق المستخدم في السيراميك، والمعروفة باسم أزنيك الأحمر)، بينما في اللوحة؛ قام الفنانون العثمانيون بتطوير شريعة جديدة من الألوان والتراكيب والأيقونوغرافيا، وكانت واحدة من أشهر الحرف العثمانية السجاد المعقد التي كانت تجسد معظم أشكال الثقافة الإسلامية، و كان الخط (الديواني)، هو نمط المخطوطات الجديدة للخط العربي، ابتكره “حسام رومي“، وأصبح شائعا جدا في عهد سليمان الأول العظيم.

بشكل عام، هناك جانب هام من الفن العثماني هو اللعب على التناقضات: بين الصفات البنائية و تركيبات المواد، بين الأشكال الواقعية مع التفاصيل الدقيقة و “النمط الـ لانهائي” التعبير التجريدي.
فن عمارة العثمانيين، وخصوصا بعد فترة البناء الأولى بنيت أساسا من الحجر، و الهندسة المعمارية العثمانية في الواقع هي معروفة بالجودة العالية جدا من البناء، لا تزال مجموعات البناء بالطوب والحجر شائعة جدا، ويستخدم الطوب للأقواس والقباب والسراديب ، ويستخدم الرصاص لتغطية القباب و سطح المئاذن، وخاصة من القرن العاشر / السادس عشر فصاعدا، وبلاط السيراميك المصقول المتعدد الألوان، مثل البلاط أزنيك الشهير التي يهيمن عليه الأبيض والأزرق، وتستخدم على نطاق واسع لتغطية الجدران، و في القرن العاشر / في القرن السادس عشر في كثير من الأحيان كان يحل محل الرخام كمادة للتغطية، ويستخدم الخشب على حد سواء بالبناء الهيكلي وبمواد الزخرفة، وهي المواد السائدة لمنازل العاصمة العثمانية، اسطنبول.

فن الخط:


في العالم الإسلامي، تم استخدام الخط العربي إلى حد كبير وبطرق مذهلة ومتنوعة بشكل مذهل، والتي أخذت الكلمة المكتوبة إلى ما هو أبعد من القلم والورق في جميع أشكال ومواد الفن، ولهذه الأسباب، يمكن اعتبار الخط كخط سمة فريدة من نوعها في الفن الإسلامي، عبقرية الخط الإسلامي لا تكمن فقط في الإبداع الـ لا نهاية له و البراعة، ولكن أيضا في التوازن بالإنحناءات و التأثيرات من قبل الخطاطين بين نقل النص والتعبير عن معناها من خلال رمز جمالي رسمي.
بشكل عام، النقوش الخطية بالأعمال الفنية تتكون من واحد أو أكثر من الأنواع التالية من النصوص:


  • النسخ القرآني
  • النصوص الدينية الأخرى
  • القصائد
  • مدح الحكام
  • الأمثال

الخط العربي والأنماط الهندسية و حتى العناصر النباتية – توفر اللبنات الأساسية لتاريخ واسع ومجموعة الفن الإسلامي الذي يظهر في العمارة، ونسخ الكتاب وتغليف الكتب والمنسوجات والأواني الزجاجية والسيراميك والأعمال المعدنية والأعمال الخشبية
ومجموعة كاملة من الفنون الزخرفية.





عدل سابقا من قبل محمد العابد في الأربعاء مايو 02, 2018 3:16 am عدل 1 مرات
avatar
محمد العابد
Admin
Admin

المهنـــــــــــه :
المزاج :
S M S :
التعارف : آحلي منتدي
الجنسيه : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2274
تاريخ التسجيل : 19/09/2016
العمر : 64
الموقع : http://sanko.alhamuntada.com/forum

http://sanko.alhamuntada.com/forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ألفن الإسلامي

مُساهمة من طرف محمد العابد في الأربعاء مايو 02, 2018 2:40 am

الخط العربي والأنماط الهندسية و حتى العناصر النباتية – توفر اللبنات الأساسية لتاريخ واسع ومجموعة الفن الإسلامي الذي يظهر في العمارة، ونسخ الكتاب وتغليف الكتب والمنسوجات والأواني الزجاجية والسيراميك والأعمال المعدنية والأعمال الخشبية
 ومجموعة كاملة من الفنون الزخرفية.

الإضافة إلى ذلك، الفن الإسلامي هو رمزي، وخاصة في المسجد والأماكن الدينية الأخرى – أي أنه فن لا يحتوي على شخصية الإنسان

فن النباتات والأزهار:

على الرغم من أن الفن الإسلامي لم يتطور بشكل مستقل عن التأثيرات من الطبيعة والبيئة، إلا أن تمثيلهم كان مجردا وليس واقعيا، كما هو الحال في الفن الغربي، وينظر إلى هذا بوضوح في الأشكال النباتية حيث كانت فروع النبات والأوراق والزهور منسوجة ومتشابكة في كثير من الأحيان بحيث لا تظهر الخطوط الهندسية من حولها كما رأينا في الأرابيسك.




استخدم المسلمون أوراق الشجر بدقة كبيرة وخاصة حول الأقواس والنوافذ، وكانت جوانب الجص المستخدمة في ضريح السلطان الأيوبي قلاوون، الذي بني في القاهرة – مصر تتألف من براعم وأوراق مرتبة في نمط التمرير المتواصل، كما احتوى الضريح على أمثلة من الرسوم التوضيحية من الزهور الأخرى التي وضعت في لوحات مستطيلة ودائرية، وهي ميزه أصبحت شعبية بشكل خاص في القرن الخامس عشر ، استخدام هذا النوع من الفن يمتد إلى العديد من زخرفة الأشياء مثل الفخار والنحت الخشب والجلود وكذلك البلاط الملون.

الفن الهندسي:

العنصر الثاني في الفن الإسلامي ينطوي على الأنماط الهندسية؛
استخدم الفنانون الفن الهندسي وطوروه لسببين رئيسيين، السبب الأول هو أنه يوفر بديلا للتصوير المحظور للمخلوقات الحية، وكانت الأشكال الهندسية المجردة مفضلة بشكل خاص في المساجد لأنها تشجع التأمل الروحاني، على النقيض من تصوير الكائنات الحية ، التي تحول الانتباه إلى رغبات المخلوقات بدلا من إرادة الله، وهكذا أصبحت الهندسة هي المركزية لفن العالم الإسلامي، مما يسمح للفنانين تحرير خيالهم وإبداعهم، وهناك شكل جديد من الفن، ومقرها بالكامل على الأشكال الرياضية والتكوينات ، مثل الدوائر والمربعات والمثلثات البارزة.

والسبب الثاني لتطور الفن الهندسي هو تطور
وشعبية علم الهندسة في العالم الإسلامي.

هذا الفن الهندسي يرتبط ارتباطا وثيقا بالمفهوم الشهير للأرابيسك، الذي يعرف بأنه “أعمال الزينة المستخدمة للأسطح المسطحة التي تتكون من أنماط هندسية متداخلة من المضلعات والدوائر والخطوط المتشابكة والمنحنيات“.
ويتكون نمط الأرابيسك من العديد من الوحدات المتشابكة والمتداخلة معا، وتتدفق من بعضها البعض في جميع الاتجاهات، كل وحدة وعلى الرغم من أنها مستقلة وكاملة ويمكن أن تقف وحدها، وتشكل جزءا من التصميم كله، والاستخدام الأكثر شيوعا من الأرابيسك هو الزخرفية ، وتتألف أساسا من نمط ثنائي الأبعاد، تغطي الأسطح مثل السقوف والجدران والسجاد والأثاث والمنسوجات.
يمكن أن يكون الأرابيسك أيضا من الأزهار، وذلك باستخدام الساق أو الورقة، أو الزهرة (توريق) كوسيلة فنية، أو مزيج من كل من الأزهار والأنماط الهندسية، التعبير المجسد في نمطه المتشابك والحركة المتماسكة والجاذبية والكتلة والحجم يدل على اللانهاية وينتج شعور تأملي للمتفرج يؤدي به إلى الدخول و التعمق في الوجود الإلهي.
ومن الواضح أن الكثير من الفضل في تطوير وشعبية الفن الهندسي يذهب إلى فنانين من العالم الإسلامي، على الرغم من أن أصولها لا تزال تناقش، وقد ادعي أن الديكور الهندسي البدائي كان يستخدم في مصر القديمة، وكذلك في بلاد ما بين النهرين وبلاد فارس وسوريا والهند.

فن الخط:

الشكل الزخرفي الثالث للفن الذي تم تطويره في الثقافة الإسلامية هو الخط، الذي يتكون من استخدام الحروف الفنية، وأحيانا جنبا إلى جنب مع الأشكال الهندسية والطبيعية.
كان تطوير الخط كفن زخرفي بسبب عدد من العوامل ، أولها هو القرآن الكريم و الذي يعد من النعم الإلهية للذين
يقرؤون ويكتبونه ، “القلم رمز المعرفة“.

وهذا يدل على أن الهدف من الخط الإسلامي لم يكن
 مجرد تقديم الديكور ولكن أيضا للعبادة وتذكر الله.




الفنان الإسلامي – في بعض الأحيان – يدخل أكثر من سطر واحد في لوحة واحدة، والتي أعطت هدية من الروعة،
ودفعت هذا الفن إلى التقدم والإبداع، وتم الانتهاء من المنافسة وتحسينها، بدافع من الوصول إلى الجمال، الفنان لم يتوقف في فن الخط على حافة الحرف وتحسينه، لكنه ذهب خطوة أخرى و جعلت نفس الرسالة مادة زخرفية، وتحولت لوحات الخط إلى لوحات زخرفية، والكثير تعجب من قدرة الفنان مسلم للسيطرة على اللوحة؛ المهمة التعبيرية والمهمة الزخرفية، ثم جعل المهمة الثانية مذهب للمهمة الأولى ، الفنان لم يوصل فن الخط الى الإبداع الذي بلغ الذروة، ولكنه حول الرسالة إلى آفاق جديدة؛ حيث أصبحت حرفة و أداة فنية أثبتت قدرتها على إعطاءها مادة فعالة ، بمجرد أن تكون العين على اللوحة لتجد نفسها – لأول وهلة – أمام رسم تشخيصي لجسم (الطيور – الحيوان – الفاكهة)، إذا تم فحصها، وجدت أن التشكيل ليس فقط الكلمات والحروف العربية التي أنشأها الفنان، وغالبا ما يكون معناها يرتبط ارتباطا وثيقا بالشكل الظاهري، وهنا يكمن الإبداع ، وهكذا، كان تراث المسلمين ملحوظا في مجال الخط العربي، مما جعله فنا مميزا للحضارة الإسلامية على مر العصور، وفي كل جزء من العالم الإسلامي.

الخط في العصر العثماني:

مدرسة العثمانيين مدرسة مستقلة اشتهرت في الخط العربي والزخرفة الاسلامية وصناعة الورق والتجليد والرسوم , لدورها الكبير وأثرها الجليل في تطور وازدهار الفنون فيها فكانت بحق خلاصة الحضارات السابقة كالحضارة العباسية والفاطمية والأيوبية والسلجوقية .وبذلك يطلق على العصر العثماني العصر الذهبي للخط العربي ، فقد نال الخطاطون احترام السلاطين فنالوا الحظوة وقربوهم منهم وأسندوا لهم الأعمال في دواوين السلطنة وكتابة المصاحف والكتب والمساجد .
فنرى الخطوط العربية الرائعة لكبار الخطاطين العثمانيين المشاهير قد امتلأت في مساجدهم وقصورهم وأضرحتهم حيث استقطبوا الخطاطين من كل المدن للعمل في اسطنبول عاصمة الخلافة العثمانية, فكان قبلة الخطاطين وامامهم هو (الشيخ حمد الله الأماسي ) في زمن السلطان بايزيد الثاني , ثم جاء من بعده الامام الثاني (الحافظ عثمان ) كاتب المصاحف الشهيرة بخط النسخ وسارعلى نهجم الخطاط (محمود جلال الدين )ثم الخطاط العبقري المجدد رئيس الخطاطين (مصطفى الراقم ) الذي كان له الأثر الواضح في تطوير خط الثلث الجلي , فأصبحت مدرسته هي الرائدة الى وقتنا الحالي , وممن سار على طريقته
 (محمد سامي , محمد نظيف , عارف , أحمد الكامل ,
 حقي , حامد الامدي ومصطفى حليم
).
وابتكر الخطاطون العثمانيون اشكال خطوط جديدة كخط الديواني والديواني الجلي والطغراء والرقعة وذلك لما
 لاقوه من تشجيع وتكريم من السلاطين .

خط النسخ:


هو من
الخطوط العربية الستة التي كان للوزير العباسي (ابن مقلة ) الفضل في وضع الأسس الهندسية للحروف , ومن بعده الخطاط العباسي الشهير (ابن البواب ) ثم لا ننسى الدور الكبير الذي رسخه الخطاط الكبير ياقوت المستعصمي اخر الفترة العباسية ، وخير من خلفه في بدايات العصر العثماني (الشيخ حمد الله الأماسي ) الذي طوره الى حد الجمال المطلق , فكان المؤسس الأول للخط العربي في الدولة العثمانية , وسار على نهجه الخطاط الشهير الحافظ عثمان كاتب المصاحف , ومن ثم محمود جلال الدين ومصطفى عزت ومحمد شوقي وهؤلاء نخبة النساخين العثمانيين.

خط الثلث:


من اشهر انواع الخطوط العربية الستة ,ويتفرع من خط النسخ. كان المهندس الأول لأسس حروف الثلث هو الوزير العباسي (ابن مقلة ) في القرن الرابع الهجري , وقد أضاف التطوير الواضح في هذا الخط الخطاط المشهور ياقوت المستعصمي, فكان قبلة الخطاطين في عصره .

ثم جاء الامام الأول للخطاطين العثمانيين (الشيخ حمد الله الأماسي ) فكان صاحب مدرسة مشهورة سار على نهجها كل الخطاطين العثمانيين من بعده وأخص الخطاط الشهير الحافظ عثمان المسمى بالامام الثاني , ومن بعده محمود جلال الدين والخطاط العبقري مصطفى الراقم , فكان من جاء بعده قد اقتفوا اثره الجليل في هذا الخط الأصيل ، ومنهم مصطفى عزت وعبدالله الزهدي كاتب الحرمين الشريفين
ومحمد شفيق كاتب قبة الصخرة المشرفة

خط الإجازة (خط التوقيع ):


من أنواع الخطوط العربية الأصيلة حيث سمي خط الاجازة بهذا الاسم لأنه كان يستخدم في كتابة الإجازات الخطية، والإجازة هي بمعنى شهادة مثل الشهادات الدراسية . كما سمي بخط التوقيع نسبة إلى توقيع المجيز أي الذي يمنح الإجازة.
هذا الخط كان موحدا من قبل يوسف الشجاري الذي وصفه (الخط الرياسي) لأنه كان يستخدم في كثير من الأحيان من قبل الفضل بن عباس وزير الخلافة العباسية (المأمون) ، وكان الفاضل بن عباس
معروفا أيضا بمالك منصبين رئاسيين

ويتميز بأنه مزيج من خطي الثلث والنسخ ومن أشهر من طور هذا الخط هو (الشيخ حمد الله الأماسي ) الامام الأول للمدرسة العثمانية , وجاء من بعده (الحافظ عثمان كاتب القران ) ومحمود جلال الدين , مصطفى الراقم المدرس ,مصطفى عزت , حسن رضا, محمد شوقي وعبدالعزيز الرفاعي.

الخط الديواني:


سمي هذا الخط بالديواني نسبة الى استعماله في الدواوين الرسمية الحكومية في الخلافة العثمانية , وأول من وضع قواعده هو ابراهيم منيف في عهد السلطان محمد الفاتح وهو مشتق من خط التعليق ، وقام بتطويره الوزير الخطاط أحمد شهلا باشا و الخطاط العثماني محمد عزت الشهير معلم الخط في المكتب السلطاني , وسار على طريقتهم أغلب
الخطاطين الى وقتنا الحاضر .

الخط الديواني الجلي:

خط مشتق من خط التعليق , له نفس خصائص الخط الديواني , ولكنه يتميز بكثرة علامات الزخرفة التي تملأ ما بين الحروف فهو خط زخرفي بالأساس ، ظهر في نهاية القرن العاشر الهجري وقد طوره الخطاط الوزير أحمد شهلا باشا
ومن أشهر من كتب به
( محمد شفيق , محمد عزت , سامي أفندي ,
 اسماعيل حقي , حامد الامدي
).

خط الطغراء :


تطلق كلمة الطغراء على شارة اسم السلطان العثماني حيث ترسم في أعلى البراءات والفرمانات السلطانية وأول من استعمله السلطان مراد الثالث والطغراء مزيج من خطي الديواني والاجازة وقد تستخدم على النقود الاسلامية ، وقد طور رسم الطغراء الخطاط العثماني الفذ
(مصطفى الراقم ) ثم (سامي أفندي , اسماعيل حقي المشتهر بطغراكش

خط الرقعة:

هو أسرع واسهل الخطوط و يستعمل في الدواوين السلطانية وبين عامة الناس لسرعته وسهولته وكان واسع الانتشار في الدولة العثمانية ، وضع قواعده المستشار (ممتاز بك ) الذي كان معلم الخط للسلطان العثماني عبد المجيد خان 1863م ، وقد اشتهر باجادته محمد عزت الذي وضع كراسة لأنواع الخطوط , حيث تعتبر مرجعا في هذا النوع من الخط


لقد بلغ الخط العربي اوج كماله وجماله في العهد العثماني على أيدي أساتذة كبار , فكان الأستاذ حامد الامدي (1891-1982) هو اخر الخطاطين العثمانيين , حيث اجاز الأستاذ (هاشم البغدادي ) فكان خير من خلفه في هذا الفن العظيم , ومن بعدهما شيخ الخطاطين (الحاج مهدي الجبوري ) الذي أجاز الاستاذ الخطاط
يعقوب أبو شاورية.

الذي أصبح من أشهر خطاطي العصر والذي يتميز بأسلوبه
 المفرد و الذي شهد له من قبل أساتذة الخط العربي.
منقــــــــــــول
avatar
محمد العابد
Admin
Admin

المهنـــــــــــه :
المزاج :
S M S :
التعارف : آحلي منتدي
الجنسيه : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2274
تاريخ التسجيل : 19/09/2016
العمر : 64
الموقع : http://sanko.alhamuntada.com/forum

http://sanko.alhamuntada.com/forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى