Dr.Eman Elabed
اهلا وسهلا زائرنا الكريم
كم يسعدنا ويشرفنا تواجدك معنا
أخ /ت عزيز /ه علينا نتعلم منكم
نستفيد ونفيد معا من خلال ابدعاتكم
نرتقي معا بكل معلومه صادقه ونافعه
في الدين والدنيا يسعدنا جدا مشاركتم معنا
تحت شعارنا الاحترام المتبادل وحق كل الاعضاء
في حريه التعبير دون المساس بمشاعر الاخرين
ومنتداكم لا يقبل بالخوض في السياسه او الاساءه
واحترام عقيده الاخر

Dr.Eman Elabed


Dr.Eman Elabed
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سبتمبر 2020
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930    

اليومية اليومية


مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب

اذهب الى الأسفل

مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب Empty مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب

مُساهمة من طرف إشراقه شمس في الإثنين يناير 13, 2020 11:56 am

مسجد قراقجا الحسني
درب الجماميز
السيدة زينب
مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب P_1473bpqvo1


مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب
الموقع : يقع بدرب الجماميز
المنشئ : الامير قراقجا الحسنى تاريخ الانشاء: 845 هـ /1441- 1442 م من هو: الامير قراقجا الحسنى من مماليك السلطان الظاهر برقوق وكان صغير السن فأنزله كغيره من المماليك الطباق السلطانية بقلعة الجبل ولصغر سنه طالت ايامه فى الجندية فقد عاصرالسلطان برقوق وابنه السلطان فرج ابن برقوق المتوفى سنة 815 هـ ولم يصبح أمير عشرة الا بعد موت السلطان المؤيد شيخ سن 824 هـ وفى عهد السلطان الملك الاشرف سيف الدين ابو النصر برسباى الذى كان ايضا من مماليك السلطان الظاهر برقوق .وقد اخذ يتدرج فى الوظائف العسكرية من رأس نوبة حتى اصبح من امراء الطبلخانة وهى من وظائف ارباب السيوف فى مصر المملوكية تلى وظيفة امير مئة ومقدم الف وتعنى المشرف على دق الطبول والموسيقى . وأخذ قراقجا يترقى فى الوظائف العسكرية حتى وصل الى امير اخور الكبرى ولم يلمع نجمه الا فى عهد السلطان ابو سعيد جقمق العلائى الظاهرى الذى خلع عليه فى سنة 842 هـ برأس نوبة النوب عوضا عن الامير تمراز القرشى حيث انه كان يشغل فى ذلك الوقت امير اخور الكبرى بعد القبض على الامير جاسم الاشرفى واخر ما تولاه من وظائف هى راس نوبة التى كان يختار لها فى العادة امراء من الخاصجية نظرا لاهميتها . وقد كان عددهم فى البداية اربعة ثم زادو الى عشرة وكانت مهمته الفصل فى خلافات امراء المماليك وكان السلطان ينادية يا اخى , وقد شارك مشاركة فعالة فى عهد السلطان برسباى والسلطان جقمق وذلك لما اتصف به من شجاعة وفروسية مما جعله موضع ثقة السلاطين به . فقد حدث سنة 832 هـ ان رافق الامير اسبك المحمدى الظاهرى حين اراد الوثوب على السلطنة فنفاه السطان برسباى الى القدس وارسل قراقاجا معه لتوصيله الى منفاه.وفى سنة 839 هـ شارك الامير قراقجا فى القبض على الامراء الثائرين على برسباى بالريدانية ونجح فى ذلك ولما تولى السلطان جقمق كان قراقجا من الامراء الذين عملو على تثبيت ملكه ضد الاتابكى قرقماش الشعبانى الذى حاول القبض على السلطان والاستيلاء على الحكم وقد نجح قرقماش فى جمع بعض الامراء واستولى على مدرسة السلطان حسن واخذ يضرب القلعة بالمكاحل والمجانيق وانتصر جقمق فى سنة 842 هـ ,
مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب P_147373evw2
كذك خرج قراقجا الى بلاد الشام لتأديب الخارجين عن السلطان وقد جاء فى حوالى سنة 842 هـ ان تمرد الامير آينال الجمقى على السلطان فى الشام فكان قراقجا من بين امراء الالوف الذين عينهم السلطان فى هذه الحملة وخلع عليه لقب امير اخور كبير واستطاع الانتصار على آينال الجمقى وقضى عليه وسجن فى قلعة دمشق. وقد حدث فى سنة 849 هـ ان قامت قبائل العربان القاطنة فى اعمال البحيرة بالتمرد فسرقوا ونهبوا القرى والمدن وعاثوا فى الارض فسادا فأرسل السلطان حملة بقيادة قراقجا راس النوبة ومعه ستة من الامراء لتأديب هؤلاء العربان . وقد كان الامير قراقجا موضع تقدير ومحبة ومعزة للسلطان وجميع الامراء حتى انه كان من المرشحين للسلطنة بعد جقمق الا ان المنية لم تمهله فقد توفى بالطاعون هو وولده فى نفس اليوم من سنة 853 هـ وحضر السلطان الصلاة عليهما فى اليوم التالى ودفنا فى قبر واحد فى الصحراء . الوصف المعمارى : تتكون العمارة الخارجية لهذا الجامع من واجهتين حجريتين الواجهة الرئيسية فى الناحية الشمالية الغربية والتى تطل على شارع درب الجماميز وسبب اطلاق درب الجماميز على هذا الشارع انه كان محدد من الجانبيين بأشجار جميز كبيرة ازيلت عند هدم قنطرة طقزدمر فى العصر الحديث وكان يسمى الشارع السالك حسب تسمية الوثيقة الشرعية للامير قراقجا الحسنى والواجهة الثانية فى الناحية الشمالية الشرقية وتطل على حارة السادات التى كانت فى عصر الانشاء تعرف بدرب جهركس اما الواجهات الاخرى فهى ملتصقة بمبانى حديثة . ويشغل الجامع مساحة غير منتظمة الاضلاع يقع فى ضلعها الشمالى الغربى جهة الغرب مدخل الذى يؤدى الى دركاة مستطيلة غير منتظمة الاضلاع مغطاة بسقف خشبى حديث وعلى يمين الداخل من الباب ميضأة مستحدثة وعلى اليسار منه فتحة باب تؤدى الى الدرقاعة . تخطيط الجامع : عبارة عن درقاعة وسطى تحيط بها ايوانان بالجهة الجنوبية الشرقية والجهة الشمالية الغربية وسدلتين فى كل من الجهة الشمالية الشرقية والجهة الجنوبية الغربية سقف كل منهم بأسقف من البراطيم الخشبية تحصر بينها تماسيح ومربوعات ويطل ايوان القبلة على الدرقاعة بعقد مخموس ( حدوة فرس مدبب المركز) والايوان المقابل يطل على الصحن بكردى خشبى اما السدلتين فكل واحد منهم تطل عليه بعقد مدبب وتنتهى ارجل جميع هذه العقود بحطات من المقرنصات . تشغل المدرسة مساحة غير منتظمة
مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب P_1473k1co13
الاضلاع اذ يبلغ طول الضلع الشمالى الغربى الذى يقع فيه المدخل 17.70م والضلع الشمالى الشرقى 24.50م والضلع الجنوبى الغربى 19م اما المساحة فتبلغ 400م تقريبا . الواجهة الشمالية الغربية : وهى الواجهة الرئيسية للمدرسة ويبلغ الجزء الباقى منها 8.50م وارتفاعها بالشرفات 10م وتطل على شارع درب الجماميز ويشغل المدخل الرئيسى الركن الجنوبى منها وهناك حنية مسطحة تقع الى يسار المدخل يبلغ عرضها 1.75م وارتفاعها7.50م يشغلها نافذتان السفلى مستطيلة الشكل (1.90 × 1.25م ) مغطاة بالمصبعات المعدنية يعلوها عتب فوق عقد عاتق مكون من صنجات معشق أما النافذة العليا فقندلية الشكل(قندلون بسيط ) تتكون من فتحتين معقودين يفصل بينهما عمود ويعلوها دائرة ( قمرية ) تنتهى الحنية من اعلى باربع صفوف من المقرنات وينتهى الركن الشمالى الغربى للواجهة بشطفة صغيرة تنتهى بإنتهاء النافذة السفلى تقريبا . وانخفض مستوى الجامع بالنسبة لارتفاع مستوى الشارع فأصبح ينزل اليه بعدد من درجات السلم وللمدخل حجر غائر متوج من اعلاه بسقف خشبى مكون من عوارض تحصر بينها مناطق مجلدة بالتذهيب والالوان وفتحة المدخل مستطيلة يعلوها عتب من صنجات معشقة يعلوها عقد عاتق من صنجات معشقة ايضا يعلوها نافذة مستطيلة الشكل على جانبيها شريطان من الكتابة الكوفي بنص ( انشأ هذا الجامع المبارك – قراقجا الحسنى – ) .ويعلو ذلك كله صدر مقرنص بدلايات من الحجر المشهر وعلى جانبى المدخل مكسلتان من الحجر يعلوها بقايا نص تأسيسى يبدأ بنص قرأنى بصيغة
( انما يعمر مساجد الله)
امر بإنشاء هذا المعروف من فضل الله وكرمه المقر الاشرف الكريم العالى السيفى قراقجا الحسنى امير اخور الملكى الظاهرى عز نصره يتاريخ عام خمس واربعين وثمانمائة ) كما يوجد نص اخر من عمل لجنة حفظ الاثار العربية على جانب المدخل الايمن على لوح من الرخام بصيغة
 (انشأ هذا المسجد المبارك الامير قراقجا الحسنى سنة 845من الهجرة وجددته لجنة حفظ الاثار العربية فى عهد خديوى مصر الحاج عباس حلمى الثانى الافخم أدام الله ايامه وذلك فى سنة 1331هـ ) .
الواجهة الشمالية الشرقية :
طول هذه الواجهة 24.50م تطل على حارة السادات وبها دخلات راسية ثلاث متدرجة الارتفاع بكل منها نافذة احداهما تطل على الايوان البحرى والثانية تطل على الايوان الشمالى الشرقى والثالثة تطل على ايوان القبلة ويغلق عليهم بالمصبعات المعدنية ويعلو كل واحدة منهم عتب ثم عقد عاتق يعلوها فتحة نافذة معقودة يغلق عليها بسلك رفيع .ويعلو الواجهات جميعا شرافات على هيئة ورقة نباتية ثلاثية . الوصف من الداخل : يؤدى المدخل الى دركاة غير منتظمة المساحة لها سقف من الخشب وينتهى الدهليز فى الضلع الجنوبى بباب يؤدى الى دورة مياة وميضأة مستحدثة وفى الضلع الشمالى باب يؤدى الى الدرقاعة . الدرقاعة : هى عبارة عن مساحة مستطيلة (7×6م) ويبلغ ارتفاعها 9م ارضيتها من الرخام الدقيق يفتح عليها اربعة ابواب متشابهة فى مصراعيها , الاول فى الزاوية الغربية وهو باب الدخول للدرقاعة والثانى بالزاوية الشمالية يؤدى الى خزانة والثالث بالزاوية الشرقية يوصل الى سلم صاعد الى سطح الجامع والباب الرابع بالزاوية الجنوبية يؤدى الى دهليز منكسر مسدود من نهايته وصفته الوثيقة بأنه باب سر المدرسة وكان يفض الى زقاق النيدى والى قاعة الخطيب والى بئر ماء , ويعلو كل باب منهم دخلة معقودة بعقد منكسر مشع من مركزه يرتكز على عمودين مدمجين . ويؤزر اعلى جدران الدرقاعة عدا الجدار الشمالى الغربى منها شريط كتابى بالحفر البارز على الحجر ونصه
( بسم الله الرحمن الرحيم الله لا اله الا هو الحى القيوم لا تأخذه سنة ولانوم له ما فى السماوات وما فى الارض من ذا الذى يشفع عند الا بإذنه يعلم ما بين ايديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشئ من علمه الا بما شاء وسع كرسيه السماوات والارض ولا يؤوده حفظهما وهو العلى العظيم)
 صدق الله العظيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم امر بإنشاء هذا المعروف من فضل الله وكرمه المقر الاشرف الكريم العالى المولوى الامير الكبير السيفى قراقجا الحسنى امير اخور الملكى الظاهرى اعز الله انصاره بمحمد واله بتاريخ شهر جمادى الاول سنة خمس واربعين وثمانمائة ) ويغطى سقف الدرقاعة سقف خشبى من تجديدات لجنة حفظ الاثار العربية ويتوسطه خشخيشة كبيرة . الايوان الجنوبى الشرقى : هو عبارة عن مساحة مستطيلة (12.50×6.50م) وهو مقسم الى ايوان وسدلتين جانبيتين وترتفع ارضيته عن الصحن ويطل على الصحن بعقد مخموس من صنجات ملونة بطريقة المشهر وبصدر هذا الايوان يوجد محراب مجوف خالى من الزخارف يبلغ عمقه (1.1م) يكتنفه عمودان من الرخام ويعلو المحراب شمسية مستديرة داخل اطار مربع مكون من اشعاعات مكونة من الحجر المشهر مركزه فتحة نافذة وعلى جانبى هذه النافذة المستديرة أربع نوافذ معقودة على كل جانب اثنين وهى مغطاة بالجص المعشق بالزجاج الملون ويعلو هذه النوافذ عقود ذات زوايا مفصصة ,ويقع على يمين المحراب منبر خشبى يتقدمه باب مقدم عليه كتابة نسخية نصها
 (ان الله وملائكته يصلون على النبى
يا ايها الذين امنوا صلوا عليه )
وعلى جانبيه ريشتان ذواتى اطباق نجمية واجزاء منها وفى اعلاه جلسة الخطيب تعلوها قبة بصلية . وفى الضلع الشمالى للايوان توجد نافذة تطل على حارة السادات وفى الضلع الجنوبى توجد غرفة متعددة الاضلاع وبها فتحة مزغل فى حائط القبلة ويشغل هذه الغرقة الان المؤذن . وايوان القبلة مغطى بسقف خشبى مكون من براطيم خشبية تحصر بينها مربوعات وتماسيح غطيت بالالوان والتذهيب ويرتكز السقف على ازار مقسم الى بحور تحوى نصا قرآنيا نصه من سورة النور يتضمن من الاية 34 الى الاية 39 وقد اسمت الوثيقة هذا السقف سقف سكندرى مغرق بالتذهيب واللازورد على جفت والمقصود بذلك جفت بارز يرتكز عليه السقف . وفى الاركان تتدلى ذيول هابطة مقرنصة مغطاة بالتذهيب والالوان .5 الايوان الشمالى الغربى : فمساحته (6.9×4.50م) وارتفاعه 8.50م وهو عمودى على الدرقاعة يطل عليها بكرديين بينهما معبرة خشبية مجلدة بالتذهيب والالوان ويتوسط صدره حنية معقودة بعقد نصف دائرى بوسطها نافذة يغلق عليها بالمصبعات المعدنية تطل على شارع درب الجماميز وعلى جانبيها كتبيتين ويعلو الحنية الوسطى نافذة معقودة مطاولة من الجص المعشق بالزجاج الملون .وبالضلع الشمالى للايوان يوجد نافذة تطل على حارة السادات بداخل دخلة معقودة بعقد مدبب ويقابلها بالضلع الجنوبى كتبية حائطية .2 وسقف الايوان عبارة عن سقف خشبى من براطيم خشبية تحصر بينها مربوعات وتماسيح غطيت بالالوان والتذهيب يرتكز على ازار خشبى مقسم الى بحور تحوى نصا قرآنيا نصه
(فى بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والاصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله واقام الصلاة وايتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والابصار ليجزيهم الله احسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب )
 السدلتين الجانبيتين : كلتاهما صغيرتان جدا فتبلغ مساحة الايوان الشمالى الشرقى (2.85×2.25) والايوان الجنوبى الغربى (2.85×1.70)ويطل كل منهم على اتلدرقاعة بعقد مدبب ذو ارجل مقرنصة والسدلة الشمالية الشرقية بصدرها فتحة نافذة تطل على حارة السادات وسقفت كل منهما بسقف خشبى من براطيم خشبية تحصر بينها مربوعات وتماسيح ومربوعات مغطى بالالوان والتذهيب . وعقود الثلاثة ايوانات التى تطل على الدرقاعة فيحيط بها جفت لاعب ينتهى بميمة فى مركزه .
المئذنة :
يتوصل اليها من السطح عن طريق كوبرى خشبى يؤدى الى باب صغير فى قاعدة المئذنة . وتتكون المئذنة من قاعدة مربعة يبلغ طول ضلعها 3.50م وارتفاعها 6.80م ويعلو القاعدة طابقان الطابق الاول مثمن الشكل بكل ضلع من اضلاعه حنية معقودة بعقد مدبب ذى فصوص ترتكز على عمودين مندمجين وبأربعة من هذه الاضلاع توجد فتحات للاضاءة ترتكز على كوابيل مكونة من اربعة صفوف من الدلايات . الطابق الثانى : فيتكون من شكل اسطوانى ويفصل بينه وبين الطابق الاول شرفة تعتمد على خمسة صفوف من الدلايات وقد زخرف بدن الطابق الثانى بزخارف هنسية جميلة ,ويعلو الطابق الثانى ضشرفة تقوم على اربعة صفوف من الدلايات ويعلو ذلك قبة بصلية يعلوها هلال . ويشير دكتور حسنى نويصر ان هذه المئذنة ليست مئذنة جامع قراقجا وانما هى مئذنة الجامع المعلق الذى اندثر .مما سبق يتضح لنا عدة مميزات تميزت بها العمارة المملوكية الجركسية حيث ظهرت مهارة المهندس المعمارى فى انه استطاع رغم صغر المساحة وعدم انتظامها ان يراعى حق تنظيم الطريق حتى يحصل على على مساحة منتظمة من الداخل عن طريق معالجة المثلثات ووضع الفرق فى المساحة داخل الجدران ولم يجعلها المعمار مسمطة ولكنه استغلها فى جعلها كتبيات حائطية كما استغل ان للجامع واجهتين وفتح نوافذ كثيرة للاضاءة والتهوية .وكذلك تظهر بعض مميزات العمارة المملوكية فى كيفية زخرفة الواجهات بالدخلات الرأسية المتعددة والتى شاع استخدامها على الواجهات فى العصر المملوكى .3 لفظ تاريخى : قراقجا : مكون من لفظين قرا بمعنى اسود باللغة الفارسية وقجا اسمه اى قجا الاسود وهذا الاسم ينطبق على صفته اللونية ويقول السخاوى فى وصفه ” كان به تجمل زائد اسمر معتدل رشيق الحركة ابيض اللحية مستديرها عليه وقار وحشمة
إشراقه شمس
إشراقه شمس
مشرفه
مشرفه

المهنـــــــــــه : مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب P_2579mvo1
المزاج : مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب P_25713wo1
التعارف : مصادفه طيبه لوجه الله
الجنسيه : مصر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 199
تاريخ التسجيل : 20/12/2019

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب Empty رد: مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب

مُساهمة من طرف أثر ياسين في الإثنين يناير 13, 2020 7:03 pm

كل الشكر والتقدير للمجهود
الراقي في الانتقاء والاختيار
جعله الله في موازين اعمالك
وانتفع به غيرك
قال الحبيب صلاوات ربي وسلامه عليه
خيركم من تعلم العلم و علمه

 جزاكي الله خير
أثر ياسين
أثر ياسين
صاحب الموقع
صاحب الموقع

المهنـــــــــــه : مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب P_25775e81
المزاج : مسجد قراقجا الحسني درب الجماميز السيدة زينب P_257241l1
التعارف : آحلي منتدي
الجنسيه : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 364
تاريخ التسجيل : 22/10/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى