Dr.Eman Elabed
اهلا وسهلا زائرنا الكريم
كم يسعدنا ويشرفنا تواجدك معنا
أخ /ت عزيز /ه علينا نتعلم منكم
نستفيد ونفيد معا من خلال ابدعاتكم
نرتقي معا بكل معلومه صادقه ونافعه
في الدين والدنيا يسعدنا جدا مشاركتم معنا
تحت شعارنا الاحترام المتبادل وحق كل الاعضاء
في حريه التعبير دون المساس بمشاعر الاخرين
ومنتداكم لا يقبل بالخوض في السياسه او الاساءه
واحترام عقيده الاخر

Dr.Eman Elabed


Dr.Eman Elabed
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أكتوبر 2020
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية


من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟

اذهب الى الأسفل

 من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟  Empty من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟

مُساهمة من طرف محمد الاسواني في الخميس مايو 07, 2020 11:50 am

من هم يأجوج ومأجوج ؟
وما هي أوصافهم ؟ 

ورد ذكرهم في اليهودية والمسيحية والإسلام وتعددت حولهم الروايات وتباينت، وكان بعضها أقرب إلى الأساطير. من هم قوم يأجوج ومأجوج؟ وما هي أوصافهم؟ وكيف سيكون ظهورهم؟
وهل حقاً أن فيهم أناساً طوالاً كشجر الأرز،
وآخرين قصاراً لا يتجاوزون شبر الإنسان العادي ؟
وهل صحيح أن البعض منهم يفترش أذناً ويتغطى بأخرى ؟
ولا يموت الرجل منهم حتى يولد له ألف ذكر كلٌ قد حمل السلاح .
أسئلة ندرك من خلالها حرص الكثير من الناس على استكشاف هذا العالم ومعرفة خفاياه،
وربما دفعهم الفضول إلى التزيد في أوصافهم
والمبالغة فيها إلى حد الخرافة أو قريباً منها،
إلا أن القرآن الكريم والسنة الصحيحة قد أوضحا قصتهم
وقدما وصفا تفصيلياً عنهم .
ذكر يأجوج ومأجوج في القرآن
ورد ذكر " يأجوج ومأجوج "
في القرآن الكريم في قوله تعالى:

{ حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولاً *
قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض
فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا .. الآيات }
( الكهف: 93 وما بعدها ).
وهذه الآيات تبين لنا كيف كان "يأجوج" و"مأجوج"
في قديم الزمان أهل فساد وشر وقوة لا يصدّهم شيء عن ظلم من حولهم لقوتهم وجبروتهم،
حتى قدم الملك الصالح ذو القرنين،
فاشتكى له أهل تلك البلاد ما يلقون من شرهم،
وطلبوا منه أن يبني بينهم وبين "يأجوج ومأجوج" سدّاً يحميهم منهم،
فأجابهم إلى طلبهم، وأقام سداً منيعاً من قطع الحديد بين جبلين عظيمين،
وأذاب النحاس عليه، حتى أصبح أشدّ تماسكاً،
فحصرهم بذلك السد واندفع شرهم عن البلاد والعباد .

وقد تضمنت الآيات السابقة إشارة جلية إلى أن بقاء "يأجوج" و"مأجوج"
محصورين بالسد إنما هو إلى وقت معلوم

{ فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء }،

وهذا الوقت هو ما أخبر عنه النبي – صلى الله عليه وسلم -
في أحاديثه،
من أن خروجهم يكون في آخر الزمان قرب قيام الساعة .
كما ورد ذكر "يأجوج" و"مأجوج"
أيضاً في موضع آخر من القرآن يبين كثرتهم وسرعة خروجهم

وذلك في قوله تعالى:

{ حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون }
(الأنبياء:96(.


ذكر يأجوج ومأجوج في الحديث النبوي


رسمت الأحاديث النبوية ملامح أكثر وضوحاً عن عالم "يأجوج" و"مأجوج"
وكشفت عن كثير من نواحي الغموض فيهم .
فبنيت أن لديهم نظاماً وقائداً يحتكمون لرأيه،
وأن السد الذي حصرهم به ذو القرنين ما زال قائماً،
وأنه يمنعهم من تحقيق مطامعهم في غزو الأرض وإفسادها،
ولذا فمن حرصهم على هدمه يخرجون كل صباح لحفر هذا السد،
حتى إذا قاربوا هدمه أخروا الحفر إلى اليوم التالي،
فيأتون إليه وقد أعاده الله أقوى مما كان،
فإذا أذن الله بخروجهم حفروا حتى إذا قاربوا على الانتهاء قال لهم أميرهم:
ارجعوا إليه غدا فستحفرونه - إن شاء الله -
فيرجعون إليه وهو على حاله حين تركوه،
فيحفرونه ويخرجون على الناس فيشربون مياه الأنهار،
ويمرون على بحيرة طبرية فيشربها أولهم،
فيأتي آخرهم فيقول: لقد كان هنا ماء !!
ويتحصن الناس خوفاً منهم،
وعندئذ يزداد غرورهم ويرمون بسهامهم إلى السماء فترجع
وعليها آثار الدم فتنةً من الله وبلاءً،
فيقولون: قهرنا أهل الأرض وغلبنا أهل السماء،
فيرسل الله عليهم دوداً يخرج من خلف رؤوسهم فيقتلهم،
فيصبحون طعاماً لدواب الأرض حتى تسمن من كثرة لحومهم .
كما روى ذلك ابن ماجة في سننه .
وقد دلت الأحاديث على أن الزمان الذي يخرجون فيه يملكون أسباب القوة
ويتفوقون فيها على سائر الناس،
وذلك إما لكونهم متقدمين عسكرياً ووصلوا إلى تقنيات تمكنهم من إبادة غيرهم والسيطرة على بلادهم،
وإما لأن زمن خروجهم يكون بعد زوال هذه الحضارة المادية،
ورجوع الناس إلى القتال بالوسائل البدائية والتقليدية،
ويؤكد ذلك ما ورد .
ورد في بعض الروايات من أن المسلمين سيوقدون من أقواس وسهام وتروس
"يأجوج ومأجوج" سبع سنين . كما عند ابن ماجة وغيره
كما بينت الأحاديث بعض صفاتهم الخلْقية
وأنهم عراض الوجوه،

صغار العيون، شقر الشعور،
وجوهم مدورة كالتروس .
رواه أحمد .
وبينت أيضاً مدى كفرهم،
وعنادهم وأنهم أكثر أهل النار
،
ففي الحديث أن الله عز وجل يقول لآدم يوم القيامة:
أخرج بعث النار، فيقول: وما بعث النار ؟
فيقول الله: من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين،
ففزع الصحابة – رضي الله عنهم – وقالوا:
يا رسول الله وأينا ذلك الواحد ؟
فقال – عليه الصلاة والسلام-:
( أبشروا فإن منكم رجلاً ومن يأجوج ومأجوج ألفاً )
رواه البخاري .
وبينت الأحاديث كذلك أن خروجهم سيكون في آخر الزمان قرب قيام الساعة،
وفي وقت يغلب على أهله الشر والفساد،
قال - صلى الله عليه وسلم -:
( لن تقوم الساعة حتى يكون قبلها عشر آيات؛ طلوع الشمس من مغربها،
وخروج الدابة، وخروج يأجوج ومأجوج .. )
رواه أبو داود .
وعندما دخل – صلى الله عليه وسلم – على زوجته زينب بنت جحش - رضي الله عنها –
فزعاً وهو يقول:
( لا إله إلا الله، ويل للعرب من شر قد اقترب،
فتح اليوم من سدِّ "يأجوج ومأجوج" مثل هذه،
وحلق بإصبعه الإبهام والتي تليها،
قالت له زينب: يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون ؟
قال: نعم إذا كثر الخبث )
رواه البخاري .
أما ترتيب خروجهم ضمن أشراط الساعة الكبرى فقد دلت الأحاديث على أن الدجال عندما يخرج،
ينزل المسيح عليه السلام بعده،
ثم يخرج يأجوج ومأجوج،
فيأمر الله عيسى - عليه السلام - ألا يقاتلهم،
بل يتوجه بمن معه من المؤمنين إلى جبل الطور،
فيحصرون هناك، ويبلغ بهم الجوع مبلغا عظيماً،
فيدعون الله حينئذ أن يدفع عنهم شرهم فيرسل الله عليهم الدود في رقابهم فيصبحون قتلى كموت نفس واحدة،
وتمتلئ الأرض من نتن ريحهم،
فيرسل الله طيراً كأعناق الإبل فتحملهم وتطرحهم حيث شاء الله .
ويأمن الناس وتخرج الأرض بركتها وثمرتها،
حتى تأكل الجماعة من الناس الرمانة الواحدة،
ويكفي أهل القرية ما يحلبونه من الناقة في المرة الواحدة .
ويحج المسلمون إلى البيت بعد هلاكهم،
كما في الحديث :
( ليحجن البيت وليعتمرن بعد خروج يأجوج ومأجوج )
رواه البخاري .
الأحاديث الضعيفة والموضوعة في يأجوج ومأجوج
بعد أن اتضحت بعض الملامح عن عالم "يأجوج" و"مأجوج"
من خلال الآيات القرآنية والأحاديث الصحيحة،
لعل من المناسب ذكر بعض الأحاديث الضعيفة والموضوعة في وصفهم،
والتي ساهمت في إضفاء نوع من الهالة والغموض حولهم،
فمن تلك الأحاديث:
حديث
( يأجوج أمة، ومأجوج أمة، كل أمة أربعة آلاف أمة،
لا يموت الرجل منهم حتى ينظر إلى ألف ذكر من صلبه كلهم قد حمل السلاح )
رواه الطبراني و ابن عدي في الكامل وقال:
"هذا حديث منكر موضوع".
ومنها
( إن يأجوج ومأجوج من ولد آدم،
وإنهم لو أرسلوا إلى الناس لأفسدوا عليهم معايشهم،
ولن يموت منهم أحد إلا ترك من ذريته ألفاً فصاعداً،
وإن من ورائهم ثلاث أمم تاويل وتاريس ومنسك )
رواه الطيالسي
وقال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية :
"حديث غريب جداً وإسناده ضعيف وفيه نكارة شديدة ".
ومنها أن حذيفة بن اليمان - رضي الله عنه -
سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
عن "يأجوج" و"مأجوج" فقال له:
( يأجوج أمة ومأجوج أمة، كل أمة أربعمائة ألف أمة،
لا يموت الرجل حتى ينظر إلى ألف ذكر بين يديه من صلبه،
كل قد حمل السلاح )
قلت: يا رسول الله: صفهم لنا ؟
قال: ( هم ثلاثة أصناف: فصنف منهم أمثال الأرز .
قلت: وما الأرز ؟ قال: شجر بالشام طول الشجرة عشرون
ومائة ذراع في السماء، هؤلاء الذين لا يقوم لهم خيل ولا حديد،
وصنف منهم يفترش بأذنه ويلتحف بالأخرى،
لا يمرون بفيل ولا وحش ولا جمل ولا خنزير إلا أكلوه،
ومن مات منهم أكلوه، مقدمتهم بالشام، وساقتهم بخراسان،
يشربون أنهار المشرق وبحيرة طبرية )
قال الهيتمي : رواه الطبراني في الأوسط،
وفيه يحيى بن سعيد العطار وهو ضعيف، وحكم عليه ابن عدي في الكامل بالوضع والنكارة .
كانت تلك معلومات مختصرة عن عالم " يأجوج ومأجوج"
عرفنا من خلالها مبلغ الخوف الذي يصيب الناس بسبب خروج هذا الجيش الجرار،
ويمتنعون معه من أداء الحج والعمرة،
حتى يرفع الله هذه الغمة، ويهلك يأجوج ومأجوج،
ويعيش المسلمون بعد هلاكهم في رخاء ونعمة وأمن،
ويرسل الله ريحاً تأخذ نفوس المؤمنين، ويبقى في الأرض شرارها،
وعليهم تقوم الساعة .


هم قوم ورد ذِكرهم في المصادر الدينية اليهودية والمسيحية والإسلامية. يكتنفهم الغموض وتتباين الروايات عنهم وبعضها أقرب إلى الأساطير. لكن ثمة إجماع على أنهم كثيرو العدد جداً (مثل رمل البحر)، وهم أهل شرّ وفساد وقوة وعدوان، لا يصدّهم شيء عن ظلم مَن حولهم لبطشهم وجبروتهم. كانوا موجودين واختفوا بعد أن بُنِيَ بينهم وبين جيرانهم سدّ يمنعهم من الخروج إليهم، وقيل لا بل هم تحت ذلك الردم أو السدّ، وأنهم سوف يظهرون ثانيةً في آخر الزمان ويعيثون في الأرض فساداً، إلا أنهم يُقتَلون جميعاً في مَقتلة عظيمة، ويكون ذلك من أشراط الساعة، أي من علامات نهاية العالم.
فمَن هم ياجوج وماجوج؟ ومن أي مكان هم؟ وما هي أوصافهم؟ وكيف سيكون ظهورهم؟
الروايات متعدّدة. لكن هنا بعض الإضاءة عليهم مُستقاة من المصادر الدينية والروايات المُتعارِضة. نشير أولاً إلى أن ماجوج هو إسم ثاني أولاد يافث بن نوح. ولعلّ القوم كانوا من نسله، ويُقصَد بهم في التوراة قبائل الكيثيين المتوحّشة الذين كانوا يأتون من الشمال بقوّتهم العظيمة فرساناً ومُشاةً متسلّحين بالقسيّ.
ويرد الإسمُ على ثلاثة أوجه في المصادر المذكورة. ففي العهد القديم، أو التوراة، يُسمَّون جوج وماجُوج. أما في العهد الجديد (رؤيا يوحنا) يأجوج وماجوج، في حين أنهم في القرآن الكريم يأجوج ومأجوج بالهمزة.
ويذهب قاموس الكتاب المقدّس إلى أن إسم جوج ربما أُخِذَ من جيجيس، رئيس ماشك وتوبَل (في نواحي أذربيجان). وفي مكان آخر يذكر أن جوج شخصية شبيهة بجوج المذكور في نبوءة حزقيال ستظهر في نهاية العصر الحاضر.
وقيل إن "ما" في ماجوج تعني "في" أو "من بلاد" باللغة العِبرية، فيكون الإسم "جوج" في بلاد ماجوج. وقيل إن الإسم جوج وماجوج عبارة صينية، بمعنى قارّة شعب الخيل وهم المغول والدول المجاورة للصين. وقيل أيضاً إنه إسم علَم أعجمي ممنوع من الصرف العلمية والعُجمة، كما ذهب بعضهم إلى أن جوج مشتقّ من الأُجاج وهو الماء الشديد الملوحة، أو من الأجّ أي سرعة العدو، أو من الأجّة وهي الاختلاط والاضطراب، غير أن هذا لا يُعوّل عليه لأن القوم لم يكونوا عرباً حتى يؤخذ إسمهم من اللغة العربية.
أما في أوصافهم فقد ورد في المصادر الإسلامية أن يأجوج ومأجوج قوم عِراض الوجوه صغار العيون، صُهب الشغاف، أي أن لون شعرهم أسود فيه حُمرة، كأنّ وجوههم المِجان المُطرقة، أي كأنها التروس لبسطها وتدويرها وغِلظها وعددهم كبير جداً. ومن كل حدبٍ ينسلّون، أي من كل مكان مرتفع يخرجون سراعاً. لكن المكان الذي وُجِدَ فيه يأجوج ومأجوج يكتنفه الغموض ولا دليل على المكان الذي قيل إنهم محتجزون فيه، إلا أن بعض المصادر الإسلامية يرجّح أن يكون في ما وراء الصين.
ويذكر بعضهم أنه في جبال القوقاز قرب أذربيجان وأرمينيا. كما تذهب بعض المصادر غير الإسلامية إلى أن السدّين (اللذين سنأتي على ذكرهما) هما بحر قزوين والبحر الأسود، ومنطقة ما بين السدّين هي الحدود الفاصلة بين ما يُعرف حالياً باسم أوسيتيا الجنوبية (تابعة لجورجيا) وأوسيتيا الشمالية (تابعة لروسيا)، حيث يفصل بينهما مضيق جبلي يُعرف حالياً بإسم مضيق داريال، وماجوج وياجوج كانوا جنوبه. 



في التوراة: مأكل للكواسر والوحوش





تفيد نبوءة حزقيال أن الربّ يرسل جوج من أرض ما جوج الذي كان رئيساً على ماشك وتوبَل وقومه ومن معه فيغزوا أرض إسرائيل في آخر الأيام فيقتِلون وينهبون ويدمّرون ويأخذون الذهب والفضة والماشية والأموال. وتضيف النبوءة على لسان الرب: "فتأتي من مكانك من أقاصي الشمال ومعك شعوب كثيرة، كلّها من راكبي خيل، جمعٌ عظيمٌ وجيش كثير، وتصعد على شعبي إسرائيل كغمام يغطي الأرض، إنك في آخر الأيام تكون، فاَتي بك على أرضي، لكي تعرفني الأمم، حين أتقدّس بك أمام عيونها، يا جوج".
وبعد أن يفعل كل ذلك يُقتل جوج وكل جنوده وتنتشر جثثهم في الأرض وتصبح مأكلاً للكواسر والوحوش. وُيعرف الوادي الذي قُبرت فيه قتلى جوج بإسم جمهور جوج، ويظنّ أنه كان بقرب بحر
الجليل، والأرجح أنه على الطريق العُظمى بين سوريا ومصر، على ما جاء في معجم الكتاب المقدّس.



في العهد الجديد: عددهم عدد رمل البحر





وجاء في رؤيا يوحنّا (الإصحاح19) "فإذا انقضت ألف السنة، يُطلَقُ الشيطانُ من سجنه فيسعى في إضلال الأمم التي من زوايا الأرض الأربع، ياجوج وماجوج، يجمعهم للحرب، وعددُهم عددُ رملِ البحرِ، فصعدوا رحبَةَ البلد، وأحاطوا بمعسكر القدّيسين وبالمدينة المحبوبة، فنزلت نارٌ من السماء فالتهمتهم، واِبليس الذي يُضلّهم أُكفِيَ في مستنقع النار والكبريت، حيث الوحش والنبيُّ الكذّاب، وسيُعانون العذابَ نهاراً وليلاً أبدَ الدهر".



في القرآن الكريم: ذو القرنين يفصل بينهم وبين جيرانهم بسدّ عظيم





يرد في سورة الكهف (الآيات من 93 إلى 99) أن الملك الصالح ذا القرنين يصل في مسيره مكان يحدث فيه ما يأتي: 

"حَتّى إِذا بَلَغَ بَينَ السَّدَّينِ وَجَدَ مِن دونِهِما قَومًا لا يَكادونَ يَفقَهونَ قَولًا ﴿٩٣﴾ قالوا يا ذَا القَرنَينِ إِنَّ يَأجوجَ وَمَأجوجَ مُفسِدونَ فِي الأَرضِ فَهَل نَجعَلُ لَكَ خَرجًا عَلى أَن تَجعَلَ بَينَنا وَبَينَهُم سَدًّا ﴿٩٤﴾ قالَ ما مَكَّنّي فيهِ رَبّي خَيرٌ فَأَعينوني بِقُوَّةٍ أَجعَل بَينَكُم وَبَينَهُم رَدمًا ﴿٩٥﴾ آتوني زُبَرَ الحَديدِ حَتّى إِذا ساوى بَينَ الصَّدَفَينِ قالَ انفُخوا حَتّى إِذا جَعَلَهُ نارًا قالَ آتوني أُفرِغ عَلَيهِ قِطرًا ﴿٩٦﴾ فَمَا اسطاعوا أَن يَظهَروهُ وَمَا استَطاعوا لَهُ نَقبًا ﴿٩٧﴾ قالَ هـذا رَحمَةٌ مِن رَبّي فَإِذا جاءَ وَعدُ رَبّي جَعَلَهُ دَكّاءَ وَكانَ وَعدُ رَبّي حَقًّا ﴿٩٨﴾ وَتَرَكنا بَعضَهُم يَومَئِذٍ يَموجُ في بَعضٍ وَنُفِخَ فِي الصّورِ فَجَمَعناهُم جَمعا".

هذه الآيات تدل على أن قوم يأجوج ومأجوج كانوا في قديم الزمان أهل فساد وشر وقوّة لا شي يردّههم عن العدوان على جيرانهم. وحين قدم الملك الصالح ذو القرنين وسألوه أن يبني بينهم وبين هؤلاء الأشرار سدّاً يحميهم منهم. فطلب منهم Hن يمدّوه بالعمال وبقطع الحديد وأقام ردماً عظيماً وصب عليه النحاس المُذاب فلم يستطع يأجوج ومأجوج النفاذَ منه. وسيبقون هكذا إلى وقت قيام الساعة. 

في آخر الزمان يخرجون من محبسهم ويكون منذ ذلك مع خروج المسيح الدجّال، كما تذكر المصادر الإسلامية. ثم يأتي نبيّ الله عيسى فيقضي على الدجّال ويرسل الله تعالى على يأجوج ومأجوج مرضاً يفتك بهم وتنتن الأرض من جيفهم فيرسل عليهم طيوراً ضخمة تنقلهم وتلقيهم حيث شاء الله. 
محمد الاسواني
محمد الاسواني
صاحب الموقع
صاحب الموقع

المهنـــــــــــه :  من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟  P_257n5lk1
المزاج :  من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟  P_257241l1
التعارف : صديق
الجنسيه : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1603
تاريخ التسجيل : 10/07/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

 من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟  Empty رد: من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟

مُساهمة من طرف أثر ياسين في الإثنين أكتوبر 19, 2020 4:45 am

كالعادة ابداع رائع
 وطرح يستحق المتابعة
 شكراً لك
 بانتظار الجديد القادم
 تــ ح ــياتيـ لكــ
 كل التحيه والتقدير
 دمت برضى من الرح ــمن
لك خالص احترامي
أثر ياسين
أثر ياسين
صاحب الموقع
صاحب الموقع

المهنـــــــــــه :  من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟  P_25775e81
المزاج :  من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟  P_257241l1
التعارف : آحلي منتدي
الجنسيه : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 529
تاريخ التسجيل : 22/10/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

 من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟  Empty رد: من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟

مُساهمة من طرف د سعاد حسين في الإثنين أكتوبر 19, 2020 5:19 am

جزاك المولى الجنه
وكتب الله لك اجر هذه الحروف
كجبل احد حسنات
وجعله المولى شاهداً لك لا عليك
لاعدمنا روعتك
ولك احترامي وتقديري
د سعاد حسين
د سعاد حسين
نائب المدير
نائب المدير

المهنـــــــــــه :  من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟  P_25775e81
المزاج :  من هم يأجوج ومأجوج ؟ وما هي أوصافهم ؟  P_25713wo1
التعارف : صديقه
الجنسيه : مصر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 23/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى